wrapper

News

يوم الطالب

كلمة رئيس الجامعة في ذكرى يوم الطالب المجيدة 19 ماي

السادة والسيدات الحضور

زملائي الأساتذة الأجلاء

أبنائي الطلبة الأعزاء

ونحن نتصفح صفحات التاريخ الوطني تهل علينا ذكرى يوم الطالب المجيدة 19 ماي من كل سنة، لنعيد إلى أذهاننا موعدا خالدا ضربته إرادة الشعب مع مصير وطن تحدى قوى الظلم والقهر، ونحن اليوم نعيش في ظل جزائر العزة والكرامة، لنسائل الذاكرة الجماعية لشعبنا، عن مآثر جيل الثائرين، من الطالبات والطلاب، الذين مع حبهم وتعطشهم للعلم والتعلم أثروا عزة الجزائر وحريتها، فهجروا المقاعد والمدرجات، في مثل هذا اليوم من سنة 1956، ليس هروبا من التحصيل العلمي والاستهانة بقيمة المعرفة بل هو استجابة لنداء الواجب الوطني الذي حدده الطلبة لأنفسهم بقناعة.

فالواجب الوطني دعا طلبة 1956 للالتحاق بثورة نوفمبر المباركة واضعين بذلك قطيعة مع عهد قد ولى، كان سمته القهر والتجهيل والإبادة والاستغلال.

حيث أن إضراب الطلبة والتحاقهم بجيش التحرير الوطني وبمنظمته السياسية جبهة التحرير الوطني يعد بمثابة الخطوة الأولى التي تلتها خطوات عديدة تدعيما للنضال الثوري، إذ بعد أيام قلائل من إضرابهم عن الدروس والامتحانات التحق أكثر من 157 طالبا بصفوف جيش التحرير الوطني، وهكذا تدعمت الثورة بالعديد من الطاقات الفكرية والعلمية من الطلاب للعمل معها في صفوف جيش التحرير الوطني كمجندين، وصانعي قنابل وأطباء وممرضين، إضافة إلى ميادين أخرى كالدعاية والإعلام لتنوير الرأي العام العالمي والفرنسي بصفة خاصة، ونقل أخبار الثورة الجزائرية وتطوراتها بواسطة المناشير والمقالات الصحفية المختلفة قصد إسماع صوت الثورة الجزائرية على الصعيد الدولي والتحسيس بالقضية الجزائرية الهادفة إلى تحقيق الاستقلال واسترجاع السيادة الوطنية...

إن التحاق الطلبة بالثورة ساعد على إعطاء بعد سياسي وإعلامي للقضية الجزائرية التي كانت تحتاج إلى رجال من ذوي الكفاءات العلمية والإدارية والتنظيمية لقيادتها.

كما لا يفوتنا أن نذكّر بالتحدي الذي رفعه جيل الاستقلال في سنة 1971 و1973 وهو استخلاف المساعدين الفرنسيين الذين ظنوا أن الجامعة الجزائرية ستغلق أبوابها بعد رحيلهم.

ويكفينا فخرا أيضا أن نذكّر بأن الإطارات الأولى لسلك الدبلوماسية الجزائرية في عهد الاستقلال كانت من الطلبة الذين لبوا نداء الثورة والتحقوا بصفوفها.

إن الواجب الوطني اليوم يحتم التحصيل العلمي من أجل النهوض بالبلاد وذلك من خلال الحرص على التحصيل والتنافس الجاد والشريف لتخريج مشاريع علماء وباحثين جادين، علما أن طلبة اليوم مهيأة لهم كل ظروف التحصيل العلمي والتنافس في ظل الاستقلال.

ولهذه المناسبة التاريخية الخالدة، ومن هذا الصرح العلمي أتوجه إلى الطلبة، جيل المستقبل بالتهاني الحارة، متمنيا لهم النجاح والتفوّق ودوام التألق في مسارهم الدراسي بما يمنح الجزائر الحبيبة المكانة التي تستحقها.

وفقنا الله وإيّاكم جميعا لخدمة بلدنا الحبيب

فالتحيا الجزائر حرة مستقلة؛

والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جامعة الجزائر 1 تحيي الذكرى ال 62 ليوم الطالب

  • Contact

    • Adresse : 02 Rue Didouche Mourad, Alger.
    • Tel : 021 63 77 65
    • Fax : 021 64 36 96

    STATISTIQUES

    11141716
    Aujourd'hui
    Hier
    Semaine en cours
    Semaine passée
    Mois en cours
    Mois passé
    Depuis 10-06-2010
    1739
    5846
    25722
    2185211
    115898
    217554
    11141716

    Application Android du site de l'université d'Alger 1

    http://www.zoofirma.ru/